Posted by: alvianiqbal | February 21, 2009

الأخطل: أبو مالك اسمه غياث بن غوث صاحب الشعر: (قد اسْتَوى بِشْرٌ على العِراقِ # من غير سيفٍ ودمٍ مُهْراقِ)

والفرزدق رحمه الله اسمه همام بن غالب بن صعصعة التميمي، أبو فراس صاحب جرير، وكان أبوه غالبٌ من جلة قومه ومن سراتهم، وكنيته أبو الأخطل، لولد كان له اسمه الأخطل، وهو شاعر أيضاً، ووهم بعضهم فيه فظنه الأخطل التغلبي النصراني، وجعله أخاً للفرزدق، وهذا من أعجب العجب، إذ الفرزدق مسلم وأبوه وجده صعصعة صحابي رضي الله تعالى عنه، فكيف يتصور أن يكون الأخطل النصراني أخاً له، وصعصعة رضي الله عنه له صحبة لكنه لم يهاجر، وهو الذي أحيا الوئيدة، وبه افتخر الفرزدق في قوله من المتقارب:

وجَدِّي الَّذِي مَنعَ الوَائدات فأحيا الوئيدَ فلم تُوأدِ

[ معاهد التنصيص على شواهد التلخيص – العباسي، ج. 1، ص. 16 ]

[ معاهد التنصيص على شواهد التلخيص – العباسي ]

كتاب مختار من مئات الكتب المؤلفة في أجوائه. ألفه عباسي صميم، ونبه الناس إلى نفاسته الأستاذ الإمام محمد عبده، فكان محكه الذي يختبر به الطلاب، ومعياره الذي يقيس به نباهتهم وذكاءهم. شرح به العباسي شواهد القزويني في كتابه تلخيص المفتاح. ذكره صاحب (كشف الظنون) مرتين، وفي المرتين ذكر أن أوله: (الحمد لله الذي أطلع في سماء البيان أهلة المعاني) وهو ما لا نجده في مقدمة المطبوع. وذكر في الموضعين أنه أهداه لأبي البقاء ابن الجيعان، بينما نجده في المطبوع يهدي الكتاب للمولى سعدي، قاضي القضاة في الآستانة. إلا أن في فصول الكتاب أبياتاً في مدح أبي البقاء، قدم لها بقوله: ولمؤلفه فيمن ألف الكتاب باسمه الكريم…إلخ. والمعروف أن أبا البقاء قتل عام 902هـ فالظاهر أن نقمة الأتراك على بني الجيعان الذين كانوا في مصر كالبرامكة في بغداد، اضطرت المؤلف لتغيير المقدمة، والإهداء، سيما إذا عرفنا أنه كان من بني العباس، الذين أكرههم السلطان سليم على ترك مصر إلى الآستانة. وللتعريف بمنزلة الكتاب الأدبية نحتاج إلى استعراض قائمة طويلة من الكتب التي ظهرت إلى الوجود كشروح وحواش وتعاليق وإيرادات وأجوبة، على القسم الثالث من كتاب (مفتاح العلوم) للسكاكي (ت 626هـ) وهو القسم المتعلق بعلوم البلاغة، والذي أثار من بعده حركة أدبية استمرت أكثر من سبعة قرون، يمكن حصرها في أربع سلاسل. 1- سلسلة الأعمال الأولى، وأهمها: أعمال ابن مالك الدمشقي، والعضد الإيجي، والقزويني، والقطب الشيرازي، والبيكندي، وابن إسرائيل، والجمال الشريشي، والناصر الترمذي، والنظام النيسابوري، والكاتي، والأبهري، والخلخالي، والخطيب اليمني. 2- سلسلة العضد الإيجي: وأهمها شرح الشريف الجرجاني، و ما عليه من حواش، كحاشية الفناري، والبرسوي، ومصنفك، والسمرقندي، والقاضي صالح، والحصاري، وقاضي زاده. 3- سلسلة القزويني خطيب دمشق، وأهمها: كتابنا هذا، و(نفائس التنصيص) للتبريزي (ت855) و(التخصيص) للبدر الغزي (ت 984) و(التنصيص.خ) لوحدي الرومي (ت1126) وعروس الأفراح للسبكي (ت773هـ) والأطول لابن عربشاه، والمطول والمختصر للتفتازاني، وما عليهما من حواش ناهزت الثلاثين حاشية، وترجمة آلتي برمق، الذي ترجم المطول إلى التركية (ت 1033هـ) ومنظومات الزين الحلبي، والزين العيني، والشهاب القلجي، والجلال السيوطي 4- سلسلة المتأخرين، وأهمها: حلقة ابن الكمال باشا، وكتابه (تغيير المفتاح).

أعد هذه الصفحة الباحث زهير ظاظا .zaza@alwarraq.com

أعد هذه الصفحة الباحث : زهير ظاظا

zaza@alwarraq.com

Advertisements

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s

Categories

%d bloggers like this: